الملابس

الملابس:

ارتدى رجال القرية السروال العربي الأسود المصنوع من قماش الكاستور، او السروال الأبيض المصنوع من المقصور، وكانت تخيطه بعض نسوة القرية على آلة الخياطة التي كانت تدار باليد. كما ارتدى الرجال قميصاً لبسوا فوقه القمباز الذي كان عبارة عن إزار طويل

مفتوح من الأمام يلتف قليلاً حول الجسم ويغطيه إلى ما تحت الركبتين. وكان القمباز الصيفي يصنع من قماش (الروزا) اليابانية الخفيفة (أبيض يميل إلى الأصفر). أما القمباز الشتوي فكان يصنع من الجوخ الخالص .

وغالباً كان يتم تفصيل القمباز لدى الخياطين في مدية صفد. كان الرجل يثبت القمباز إما (بكمر) قشاط جلدي عريض أو (شملة) حرير سوداء تلبس على وسطه فوق الخصر، كما كان بعض الرجال يلبسون صدرية بدون قبة فوق القمباز ويرتدون فوقها الجاكيت. غطى الرجال رؤوسهم بطاقية بيضاء أو ملونة تحت كوفية بيضاء (فوال شفاف) ثبتت بالعقال الأسود وقد انتشر في الأربعينيات عقال(راغب الصفدي) المشهور. وكان بعض كبار السن يلبسون فوق ملابسهم عباءة مستوردة إما من بلاد الشام أو الحجاز.

أما المرأة فقد كانت تغطي رأسها بشاشة بيضاء أو سوداء كانت تثبتها بواسطة (عصبة) مصنوعة من قماش رتب فوق بعضه وجعل بشكل حزام يحيط برأس المرأة وربط طرفاه من الخلف وقد كان اللون الغالب للعصبة هو الأسود.

أما لباس المرأة فقد كان عبارة عن فستان يغطي جسمها حتى أخمص قدميها يثبت على الوسط بزنار صوفي عريض مخطط، ويتم ارتداء (الجلاية ) فوق الفستان .وكانت الجلاية عبارة عن عباءة نسائية مطرزة كافة الألوان والأشكال الجميلة الزاهية التي تدل على ذوق رفيع. أما إذا أرادت المرأة الذهاب إلى المدينة فكان عليها أن ترتدي (الملاية) وكانت عبارة عن قطعة من الحرير المقصب المخطط توضع فوق الرأس تمسكها المرأة عند أسفل وجهها فلا يظهر منها سوى العينين.

للاشتراك في نشرة الاخبار