بيان لمصدر لبناني مسؤول حول حادثة مهاجمة قوة إسرائيلية لمطار بيروت
المصدر: "الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت مج 4، ص 975"

بيان لمصدر لبناني مسؤول حول حادثة مهاجمة قوة إسرائيلية لمطار بيروت.

بيروت، 29/12/1968

 

(الجريدة، بيروت، 30/12/1968)

           في الساعة 9,15 من مساء السبت في 28 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، قام سرب مؤلف من أربع طوافات هليكوبتر من طراز سوبر فريلون، تستطيع الواحدة منها نقل 30 جنديا مع أعتدتهم وأسلحتهم، بالهجوم المباغت على مطار بيروت الدولي، وذلك على الشكل التالي:

           اتجهت طائرات العدو، وهي تحلق على ارتفاع منخفض بحيث لم يستطع كشفها الرادار، وبعدما أطفأت جميع أنوارها، حطت في أماكن مظلمة من أطراف المطار. ونظرا للضجيج المعتاد في المطار الناتج عن أصوات محركات الطائرات، لم يشعر أحد بنزول طائرات العدو.

           وما أن حطت تلك الطائرات على هذه الصورة، حتى بدأت عملها التخريبي، ولما وقع الانفجار الأول شعر المواطنون والمسافرون في المطار بوجود العناصر الغريبة المخربة مما أثار الذعر والفوضى. وفضلا عن ذلك فقد راح المخربون المعتدون يطلقون النار على واجهات المطار الزجاجية، فأثاروا بذلك مزيدا من البلبلة والذعر، وقد قاوم الحرس الخاص في المطار التابع لقوى الأمن الداخلي المخربين، الا أنه لم يكن في وضع يمكنه من المقاومة الجدية الفعالة.

           وفضلا عن الهجوم التخريبي الذي قام به العدو، حلقت طائرة أخرى فوق الطريق المؤدية إلى المطار وأخذت تطلق الرصاص بغزارة لمنع وصول أي نجدة، كما ألقت زوايا حديدية ذات رؤوس حادة كالمسامير على طريق المطار لمنع وصول الآليات والنجدة.

           ولقد استمرت العملية بكاملها زهاء نصف ساعة مضى الربع ساعة الأول منها دون أن يكشف أحد وجود عملية تخريب بشكل واضح. وما أن اتضحت عملية الهجوم والتخريب حتى كان العدو يتأهب للانسحاب الأمر الذي حال دون إمكان طلب النجدة ووصولها في الوقت المناسب قبل انسحاب العدو.


<1>